ليلة فرح اردنية على مسرح الساحة الرئيسية تعيد الالق للتراث الشعبي وتنشر الفرح


المنارة - حسني عتوم - احيت مجموعة من الفرق الاردنية من جنوب المملكة وشمالها وبواديها وحضرها ليلة فرح اردنية على مسرح الساحة الرئيسية فتضوع فرح الجمهور وشاركهم وردد معهم الهجيني والميجنا والدحية والسامر والشعر النبطي والربابة .
واستهلت الليلة التي قدم لها وادار فعالياتها الشاعر المبدع علي الجراح بنماذج من قصائدة التي تحكي
قصة الفرح الاردني والعادات والتقاليد التي تتميز بها كل منطقة حيث قدم الشاعر المتنوع في شعره وقصائدة الشاعر محمد خالد عضيبات فقرأ من ديوانه قصيدتين الاولى " بكرامتنا صنعنا الغار " والثانية " اكتب بالاشعار ع البحر الغزير" وقرأ من رائعته "ندغدغ الشمس " ابياتا وهي التي سمى ديوانه باسمها ، فحاكى الزمان والمكان والنشامى في اردن العز والفخار وكيف تصدى لكل العاتيات وخرج منها منتصرا بهمة ابنائه وقيادته الهاشمية .

وقدمت فرقة الراجف للفنون الشعبية القادمة من لواء البتراء فقرة السامر الاردنية والوان من التراث الاردني الاصيل ،هذه الفرقة التي تاسست عام 1998 مثلت الاردن في العديد من المهرجانات الحلية والعربية وكان اخرها قبل ايام في مملكة البحرين ، فجسدت في فقرتها الرئيسة السامر البدوي وما يتمتع به من صفات الانفة والرجولة والايثار ، فحظيت باعجاب الجمهور .
تلتها فرقة منتدى مأدبا لاحياء التراث وقدمت طريقة العرس البدوي في كافة مراحلة ،وعن الفرقة قال الفنان احمد الشخانبة ان الفرقة تاسست عام 1983وشاركت في مهرجانات الاسماعيلية في مصر والعراق وتركيا فضلا عن مشاركاتها في المهرجانات المحلية ، وقدمت الفرقة وصلة على العود ودبكة شعبية ، فجمعت الفرقة بين التراث وما يحمله من زخم لطبيعة الحياة التي عاشها الانسان في الحقب الماضية وما حفلت به من عادات وقيم واصالة عربية عريقة .
وشارك الفنان عبدالكريم الشرفات مع فرقة البادية الشمالية بليلة اردنية جميلة تخللها الاداء الذي شارك فيه الحضور وتفاعل معه واندمج في الاغاني التراثية التي عايشها الاباء والاجداد في عملهم وحلهم وترحالهم والشوق الى المكان والعودة اليه.
اما عازف الربابة الشاعر فليح الحردان الحلو فقد جعل من الاسماع تصغي الى وتر ربابته لحنا وقولا فاجاد عزفا وردد القول الجميل فتفاعل معه الجمهور " اسألك عن بنت على دور جدي لليوم ما بين عليها كبرها ، احدب ظهر رجالها مجرهدي تفهم معاني قولها من شعرها ، لو صحت يا بنت العرب ما تردي ياكود يمشي زوجها في ظهرها "
واستمرت الليلة الاردنية على مسرح الساحة الرئيسية حيث قدم المطرب محمد ربيحات وصلة غنائية بدأها ب " يا طروش " وعدد من الاغاني الوطنية الاردنية التي يحفظها الجمهور فرددوا معه وعقدت حلقات الدبكة على انغام اغانية .
وما ان جاء دور فرقة الحسا للفنون الشعبية التي قوبلت بالتصفيق الحار " في الحسا قلنا الاماني واغاريد الزمان ، فيها حقا سعدنا من اغانيها الحسان "  ، تاسست الفرقة عام 1990 وشاركت في العديد من المهرجانات ، فقدمت اعذب الالحان والدبكة والدحية وليلة السامر وما فيها من لذة الاجواء والفرح .
وتابعت ليلة الفرح الاردنية فرقة الريشة للفنون الشعبية " معها طابت العيشة والليالي الهنية " حيث عملت الفرقة منذ تاسيسها عام 2007 على اعادة احياء التراث المحلي ونقله باسلوب راق الى الجمهور المستمعين فلاقت حضورا واستحسانا على ادائها المميز .
واختتمت فرقة شباب الحجايا تلك الليلة الاردنية التي تميزت بالاصالة وتصوير التراث الاردني ومعانية الجميلة " صانت تراث الالى فالله يحفظها في سامر الحب ما خابت مساعيها "وللفرقة مشاركات واسعة في المناسبات الوطنية منذ تاسيسها عام 1985 وكذلك في المهرجانات العربية والعالمية ، وتتميز اعمالها بالمحافظة على التراث القديم واعادة احيائه .
وقدم الفقرة الاخيرة المطرب علاء المعايطة وفرقته  بمجموعة من اغانية  الوطنية الشيقة والتي تغنى بها الشباب على نبع الماء وفي البساتين اضافة الى مجموعة متنوعة من الاغاني الوطنية والشعبية .
وعلى جانب المسرح كانت هناك الفتاة الاردنية ماجدولين العدوان وزميلاتها يقمن باعداد العجين ومن ثم تقطيعة تمهيدا لخبزه على الصاج وبالقرب منه طنجرة الرشوف والتي اكل منها ومن خبز الشراك الشهي الطازج كل من حضر والبسمة تعلو الوجوه والفرح يخيم على المكان ، انها ليلة فرح اردنية بامتياز صنعها الشباب الاردني من كافة مناطق المملكة .






,

0 التعليقات

التعليق بالاعلى لمن لديه حساب فيس بوك والتعليق بالاسفل لمن لا يملك حساب فيس بوك

ارشيف المنارة نيوز الثقافية