ندوة الصعوبات التي يواجهها ذوي الإعاقات في المراحل الاساسية في جمعية الشموع الخيرية

رئيس الجمعية بسام عضيبات
المنارة - رفاد عياصرة - أكد رئيس جمعية الشموع الخيرية للمعاقين  في محافظة جرش بسام عضيبات " ان  الاهتمام  بالصعوبات التي يواجهها ذوي الإعاقات في   المراحل الاساسية اسمعية والبصرية واحركية، ما زال متواضعا ولا يرقى للطموح  وبين ان الاهتمام  ، بهذه الفئة والتعرف  على  الصعوبات التي تواجهها  في الجوانب الأكاديمية والانفعالية والسلوكية يحتاج الى دراسات عميقة  ومعالجتها يقتضي توفير بيئة تعليمية ملائمة لهم، ورعاية فردية مناسبة للتعامل مع نواحي القوة والضعف لديهم، وتعليمهم المهارات الأساسية التي يحتاجونها، وكل ذلك يتم من خلال إعداد استراتيجيات تعليمية مناسبة لهم، واستخدام كل أساليب التكنولوجيا التي تتفق مع مستواهم لكي تساعدهم في السير في دراستهم وفقاً لقدراتهم العقلية
جاء ذلك في الورشة التي نظمتها  "جمعية الشموع الخيرية " في مقرها  يوم  امس في منطقة القيروان في محافظة  جرش بعنوان" الصعوبات التي تواجه ذوي الإعاقات السمعية والبصرية في المراحل الاساسية " مبينا  ان ذوي  الاحتياجات الخاصة يعانون من عدم توفر  غرف صفية ذات مساحة مناسبة ومجهزه   بالوسائل التعليمية والألعاب التربوية اللازمة ، يشرف عليها معلمون يحملون درجة الدبلوم العالي في صعوبة التعلم او مؤهلا علميا في التربية الخاصة.

من جانبه اكد مدير التربية الخاصة في مديرية تربية جرش عبد الحليم " أن الخدمات التي تقدمها المديرية  للمعاقين  في محافظة جرش تشمل تعليم الطلبة المعاقين سمعيا وهم الطلبة الصم ، والطلبة ضعاف السمع بالتنسيق مع ووزارة التنمية الاجتماعية. مضيفا ان المديرية تسعى الى استحداث  صفوف للإعاقة العقلية الشديدة ضمن اطار المدرسة العادية. و توفير معلمات كفؤات للعمل مع هذه الفئة مشدا ان المشكلة تكمن في عدم توفر الصفوف والكادر  والإعداد الكافية ووسائل  النقل وامتناع الأهالي  عن الاعتراف بإعاقة أبناؤهم

كما تطرق  المتداخلون الى ان أعداد الإعاقات المسجلة والتي قدرت  ب"200" حالة "  والذين  يحتاجون الى عمليات دمج في التعليم ووسائل تعلم حديثه منها الحاسوب الناطق وبرامج تدريبة  للاباء والامهات  على كيفية التعامل معهم

تخلل الورشة نقاشات تركزت حول المشاكل التي يواجهها ذوي الإعاقات  في المراحل الأساسية من التعليم

,

0 التعليقات

التعليق بالاعلى لمن لديه حساب فيس بوك والتعليق بالاسفل لمن لا يملك حساب فيس بوك

ارشيف المنارة نيوز الثقافية