وتحلو الحياة .... في ليالي جرش


المنارة - حسني عتوم - حدث كبير تنتظره جرش خلال الايام القليلة القادمة ، حدث بحجم جرش التاريخ والحضارة ، وبحجم المسرح الجنوبي العملاق والساحة البيضاوية في المدينة الاثرية العملاقة في ابنيتها ومسارحها ومدرجاتها .
حدث يليق بها ولانها كبيرة ، فانها تحتاج اليوم ايضا الى الكبار ، فلم يخذلوها ولم يخذلوا اهلها بل اتوا اليها راغبين محبين مجللين بالهيبة والوقار ، انهم كبار علماء الاسلام والدعاة الى الخير واصحاب الكلمة الحلال واصحاب القلوب الكبيرة والعقول النيرة البصيرة بحال هذه الدنيا التي نرتادها اليوم طولا

وعرضا وغدا سترتادنا بقلبها حيث العالم الاخر .

نعم الايام القليلة القادمة الخميس والجمعة والسبت 19، 20 ، 21 /9 سيعتلي مسرح المدرج الجنوبي اكبر علماء الاسلام الدعاة الاساتذة الدكتور محمد حسين يعقوب والدكتور محمد العريفي وسليمان الجبيلان والدكتور نبيل العوضي والدكتور عائض القرني والدكتور محمد السيد ويقابلهم امم احتشدت وتعطشت ارواحها لسماع الكلام الطيب مباشرة من افواههم ، اؤلئك النفر الذين طالما سمعناهم يتحدثون عبر شاشات التلفزة وليس لهم هدف الا ان ينقلوا هذه الامة من ظلمة الحياة ومرها الى نور الحياة وحلوها .
واليوم ترانا امام حدث ليس كمثله حدث بهذا الحجم وهذه التظاهرة الثقافية الابداعية النورانية التي انطلقت من كوة مديرية اوقاف جرش ومبدعها مديرها الدكتور الشيخ مراد الرفاعي ، فاما حجم العمل ، فحين زرت المديرية وجدت نفسي وكانني في وسط خلية نحل شباب وشياب لا تعرف كبيرهم من صغيرهم الكل يعمل بصمت وهدوء ورغبة ومحبة لانجاز التحضيرات اللازمة لهذه التظاهرة .
لقد اشفقت عليهم كثيرا فحجم العمل اكبر بكثير مما يتصوره البعض بان حفنة من الموظفين يقومون بالاعداد الهائل لهذا الحدث الكبير ، وحين اتذكر حجم العمل لمهرجان جرش السنوي والاعداد له من فرق ولجان ولجان ولجان الى ما شاءت اللجان الرئيسية والفرعية والمنبثقة عنها وما يتناسل ويتوالد منها اشعر بانه من الواجب ان نرفع القبعات عاليا لمديرية اوقاف جرش ولبضعة الموظفين فيها الذين يقومون بهذا العمل الرائع دون ضجيج ولا تسمعهم الا همسا ، لمثل هؤلاء نقول شكرا ، ولمثل مديرهم الدكتور مراد الرفاعي هذا الشاب الرائع المندفع صاحب المبادرات والافكار الخلاقة النيرة المبدعة نقول شكرا وجهودكم مباركة واحتسبوها عند الله .
فمثل هذه المبادرات الرائعة والكبيرة نحتاج اليها ، ونحتاج الى مؤسساتنا الاخرى ان تكون مبادرة بافكار خلاقة مبدعة ، وهذا ما اكد بل ويؤكد عليه قائد الوطن جلالة الملك عبدالله الثاني في كافة المناسبات والمحافل الوطنية لتعظيم العمل الجاد النافع واطلاق المبادرات التي سبقنا بها جلالته ونتمناها ونسعى اليها لان تكون بدل ان نبقى نعيش في اتون جلد الذات ، فما اصعب ان نجد الفكرة الخلاقة وما اسهل ان نغوص في اعماق اتون الشتائم والجلد وذبح الكلمات دون وجه حق .
نعم هذا الحدث كبير بحجمه ومضمونه وحضوره ونتطلع الى وسائل اعلامنا بمختلف مواقعها المرئية والمسموعة والمقروءة ان تسلط عليه الاضواء وتعطيه حقه من التغطية التي تليق بمستواه وبمستوى جمهوره النقي المحب لدينه ودنياه واخرته .
واخيرا نقول ان مثل هذا العمل الابداعي قد احال مدينة جرش الى عاصمة للثقافة والابداع والفكر النير وما نحتاجه ان تلتقط مؤسساتنا الكبيرة لتؤطر مثل هذا العمل وتجعله موسما سنويا ، لا بل وتمد له يد العون والمساعدة والسخاء ليجد طريقه سهلا الى قلوب الاخرين للننهض بحاضر ومستقبل ووجدان هذه الامة الكريمة امة سيد الخلق عليه افضل الصلاة واتم التسليم .

,

0 التعليقات

التعليق بالاعلى لمن لديه حساب فيس بوك والتعليق بالاسفل لمن لا يملك حساب فيس بوك

ارشيف المنارة نيوز الثقافية