يوم القدس العالمي : ندوة في حزب الوسط الاسلامي فرع جرش

جانب من المحاضرة 
 المنارة نيوز – اكد نائب الامين العام لحزب الوسط الاسلامي طارق عبد الهادي " ان يوم القدس العالمي هو يوم لمراجعة الحساب، وتقييم المرحلة، والوقوف عند متطلباتها، فالصراع حول القدس لم يکن يوما صراعا عاديا وسهلا يمکن الرکون له لتحقيق أهدافه صدفة، بل هو يتطلب الحشد وتقديم التضحيات ويتطلب الحشد الواسع وتعبئة صفوف الشعب، لان عدونا منظم ويحشد قواه ويحظى بتأييد القوى الدولية، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميرکية، وهذا يعني حشد قوى الشعب الفلسطيني والوطن العربي وشعوب العالم الإسلامي، بذلک نستطيع الانتصار ورفع الظلم عن القدس جاء ذلك في الندوة التي نظمها حزب الوسط الاسلامي فرع جرش / في مقره بالتعاون مع مديرية ثقافة جرش يوم امس الخميس بحضور رئيس الفرع احمد الصمادي ورئيس قسم النشاطات في مديرية الثقافة عقله القادري وجمع من المدعويين

وبين عبد الهادي " ان الصراع من اجل القدس يقتضي قدرا عاليا من التنظيم وبناء القوى، فاذا کان العدو مثل ما نواجهه اليوم کانت درجة التنظيم ونوعيته الضرورية أعلى وأکثر منها في أية حالة أخرى. واشار الى ضرورة بناء قوى شعبية متراصة تضم كافة الشعوب العربية والاسلامية مؤكدا على ان القدس ستبقى عنوانا لکل فلسطين، وعنوانا لکرامة الأمة، وعنوانا للسيادة العربية على أرض العرب.. وعنوانا لمجد البشرية في زمن طغى عليه الظلم والعدوان. لذلک فالصراع حول القدس هو صراع الأمة مع عدوها، وهو صراع الشعب من أجل المحافظة على کرامته المهدورة على أرض فلسطين مادام الاحتلال يعيث فسادا وعدوانا.

وقال رئيس قسم النشاطات في مديرية ثقافة جرش عقله القادري" ستبقى القدس عنوان فلسطين، وعنوان العروبه والدفاع عن القدس هو الدفاع عن کل الوطن من أجل کرامته وحريته، وبين ان الاحتفال باليوم العالمي للقدس، ، ياتي في مرحلة تزداد فيها الهجمة الشرسة، عليها ويزداد العجز عجزا، والتراجع تراجعا، والانقسام انقساما، وتابع ان القدس تعيش محنة الهزيمة، کما تعيشها الشعوب الاسلامية
وكان رئيس فرع حزب الوسط الاسلامي في جرش احمد الصمادي " رحب بالحضور واكد على اهمية القدس لكافة الديانت وبين القدس هي جوهرة فلسطين وطالب الامة توحيد جهودها لانقاذها من التهويد والعبث الصهيوني
تخلل الندوة حوار تركز على ما تتعرض له القدس من اعتداءات وعمليات تهويد منظمة .










تاريخ النشر 31/10/2014
الوقت 09:41

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


,

0 التعليقات

التعليق بالاعلى لمن لديه حساب فيس بوك والتعليق بالاسفل لمن لا يملك حساب فيس بوك

ارشيف المنارة نيوز الثقافية