قوقزة : آن الأوان لترجمة الفعل التنموي في البلديات " فاهل مكة ادرى بشعابها " صور وفيديو


المنارة نيوز - ضمن فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون قدم عضو اللجنة العليا لادارة مهرجان جرش رئيس بلدية جرش الكبرى الدكتور علي قوزة ورقة عمل على امام رواد مسرح ارتيمس امس بعنوان " دور البلديات التنموي " تطرق فيها الى التشريعات الناظمة للبلديات وفتح آفاق التشبيك مع القطاعات العامة والخاصة بهدف تحقيق التنمية المنشودة وبما تنعكس آثارها على المواطنين .
وقال قوقزة ان قانون البلديات الاردني رقم 13 لسنة 2011 اضاف دورا جديدا وهاماً لعمل البلديات وهو الدور التنموي حيث كان عمل البلدية يقتصر على الدور الخدمي فقط وقد أصبح بمقدور البلدية إقامة مشاريع استثمارية تعود بالنفع المادي لتحسين إيراداتها ما ينعكس إيجابا في الارتقاء بنوعية الخدمة المقدمة للمواطن ، ويمكن البلدية من بناء شراكات مع القطاع الخاص.
واشار الى ان البلديات تمثل مؤسسات اهلية تمول من المواطنين لتخدمهم و لتوفير الظروف المناسبة والبنى التحتية لاستقطاب الاستثمارات لاقامة المشاريع التنموية والحد من البطاله وزيادة فرص العمل مؤكدا ان التنمية المحلية المستدامة وجذب الاستثمار في الاقتصاد المحلي هو جهد تشاركي موجه لتوحيـد جهود كافة فعاليات المجتمع بمشاركة فعالة من كافة الشركاء مـن القطاعيـــن العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني والبلديات.
وقال إن الموارد الرئيسية للبلديات تأتي وفقا للقوانين والأنظمة المالية المعمول بها وهذا يتطلب ان يتميز دور البلديات التنموي بالقوة لتتمكن من تقديم الخدمات بشكل افضل ولتساهم في دفع العملية التنموية والتخفيف من الأعباء التي تتحملها الدولة ، لتتمكن من الاعتماد على ذاتها لتصبح بلديات قادرة على تمويل نفسها وتساعد في دعم المجتمعات المحلية .
واكد قوقزة على ضرورة ان تأخذ البلديات أهمية استثمار الميزة النسبية لكل بلدية لإقامة مشروع تنموي يتلاءم مع طبيعتها ، ما يؤكد أن البلديات هي حاضنة الخدمة العامة والتنمية والاستثمار، ولا يمكن ان تنجح البلديات بالقيام بهذا الدور التنموي الجديد الا بالتعاون مع القطاع الخاص والعمل مع البلديات كشريك لإقامة المشروعات التنموية .
وقال اننا اليوم كمجتمع اكثر ما تكون حاجتنا إلى إعادة تأهيل دور البلديات لتكون وحدات التنمية الأولى وتمكينها من الدور التنموي بتشريعات معاصرة تخرج هذه المؤسسات من حصار الدور الخدمي المحلي على أهميته نحو الدور التنموي المطلوب من خلال تأهيل القيادات المحلية في مجالات الإدارة التنموية المعاصرة والتخطيط التنموي الشامل وبناء الأولويات والتعرف على تجارب عالمية في الإدارة التنموية المحلية الامر الذي ينعكس ايجابا في تطوير أداء البلديات وعلى نوعية المخرجات الخدمية والتنموية وفي تطوير بنى مؤسسية حقيقية قابلة لجذب التنمية.
وبين قوقزة ان خلاصة الدور التنموي المطلوب ستكون في الإدارة الكفؤة والمبدعة للموارد المتاحة التي تعمل على توليد الأفكار الجديدة نحو نوافذ استثمارية في البلديات تعمل على توليد فرص عمل حقيقية تقاوم الفقر وتعمل على تحسين نوعية الحياة وتقود التغيير الاجتماعي الايجابي.
وكان الزميل حسني العتوم الذي قدم للمحاضرة اكد على اهمية دور البلديات في التنمية كواحدة من اكثر الجهات اطلاعا على واقع المجتمعات المحلية واحتياجاتها ما يمكنها من القيام بواجباتها في معالجة القضايا المحلية وفي مقدمتها الفقر والبطالة في حال تبنت البلديات دورا فاعلا في التنمية التي تتطلب فتح اذرعها للتواصل مع كافة القطاعات العامة والخاصة . وقع الكلمة



فيديو 





الخميس 04 آب 2016     الساعة 09:41

, ,

0 التعليقات

التعليق بالاعلى لمن لديه حساب فيس بوك والتعليق بالاسفل لمن لا يملك حساب فيس بوك

ارشيف المنارة نيوز الثقافية