نجح مهرجان جرش ثقافيا وأمنيا


المنارة الثقافية - محمد شهاب عضيبات - انتهى العرس الجرشي بنجاح فاق كل التوقعات في ظل الظروف السياسية الحالية التي تمر بها المنطقة لذلك راهن البعض بان مهرجان جرش للثقافة والفنون (33) لن ينجح او يقام لكن بالعزيمة والتصميم من قبل القائمين والعاملين بالمهرجان من ادارة مهرجان على كافة المستويات وبلدية جرش ممثلة بعمدتها والمجتمع الجرشي استطاعوا التأكيد بان الأردن بلد الأمن والأمان وحقق المهرجان حضورا جماهيريا مميزا خاصة في الايام الأخير واجتاز كل العقبات وان كانت هناك بعض الهفوات الصغيرة الا انها لا تذكر لان من يعمل لا بد وان يخطئ حتى يصل الى طريق الصواب لكن المهم ان النجاح الساحق غطى على كل شيء.

لقد نجح المهرجان بعدما أمن كل السبل للنجاح وسد معظم الثغرات من حيث اختيار البرنامج المحلي والعربي خاصة على المسرحين الأساسيين الجنوبي والشمالي إضافة إلى تأمين المواصلات والتغطية الإعلامية ومتابعة كل صغيرة وكبيرة وان كانت هناك نقاط سلبية فانه لا مجال لذكرها الآن فالوقت ليس وقتها لأننا نبحث عن الايجابيات الكبيره والكثيره

انتهى مهرجان جرش بعد ان قدم رسالته التي عبر عنها من خلال غصن الزيتون الجرشي الذي قدم للضيوف والمشاركين بان الأردن بلد الأمن والأمان وان الحياة لا بد ان تستمر وهذا هو الهدف الحقيقي الذي كان وراء القرار بإقامة المهرجان وعدم تأجيله لقد كانت نظرة ثاقبة بعيدة الأمد.

هذا النجاح جاء ردا على جميع الأصوات التي طالبت بإلغائه وتوقعت عدم نجاحه لتعطى عن الأردن صورة غير حقيقية عن الواقع في هذا البلد الآمن.

وهذا ما لمسه الجميع منذ اللحظة الأولى بعد حفل الافتتاح ان التواجد الجماهيري بحفل الافتتاح وما بعده جاء كرسالة تؤكد بان هذه الأرض هي ارض الأمن والأمان وانه بالرغم من كل شي حولنا فأن على ارض الاردن ما يستحق الحياة .

لقد جاء هذا النجاح ليؤكد ان الإبداع والثقافة والفنون يجب ان تتواجد في جميع الظروف وتتحدى كل القوى التي تحاول إيقافها ومحاصرتها بحجج واهية ولإثبات تواجدها على الساحة لكن الرد جاء قويا ومدويا من خلال العرض للمشاهدين الذين تواجدوا في مدرجات وساحة وشوارع جرش مؤكدين باننا جميع نسعى للأمن والأمان واستمرار السلام 

النجاح الأمني للمهرجان تعجز الكلمات عن وصفه وتجف الاقلام قبل ان نكتب لكم رسالة شكر وعرفان رسالة الى جميع الأجهزة الأمنية الأردنية والاعين الساهرة على حماية الوطن ، من الامن العام واجهزه المخابرات الأردنية وجميع الأجهزة الأمنية التي عملت واجتهدت من اجل الوطن والمواطن، فأنتم درع الوطن ورمز كبريائه، وإرادته الحرة، وأنتم العين الساهرة على أمن المواطنين والحفاظ على حياتهم وكرامتهم

────────── الاثنين 30 - تموز 2018    الساعة 14:05 ───────────────

, ,

0 التعليقات

التعليق بالاعلى لمن لديه حساب فيس بوك والتعليق بالاسفل لمن لا يملك حساب فيس بوك

ارشيف المنارة نيوز الثقافية